10,000 Japanese – Beethoven 9th (Ode to Joy)

LIKE

10000  Japanese people singing the ending choir of Symphony No. 9 by Ludwig van Beethoven.

Every year during the holiday season, around 10000  Japanese people gather to perform Beethoven 9th Symphony. But why?

Beethoven’s 9th Symphony, or “Ode To Joy” is deeply beloved by the Japanese people. They sometimes call it Daiku” or “Big Nine.” Yukata Sado, the conductor of this 10000  Japanese choir, notes that this tradition began from the time of the First World War.

For, it was German prisoners of war who were heard singing the Ninth Symphony in captivity. The Germans and Japanese were enemies in the First World War. Since then, Sado says, the vibrant symphony has empowered Japanese people through good times and the bad. Today, it is sung as a way to honor achievement throughout the year. It has become a Japanese New Year tradition.

By the time Beethoven’s final complete Symphony No. 9, with its huge ‘Ode to Joy’ climax, was premiered on 7 May 1824, the composer was profoundly deaf.

This Symphony is regarded by many critics and musicologists as one of Beethoven’s greatest works and one of the supreme achievements in the history of western music.In the 2010s, it stands as one of the most performed symphonies in the world.

The symphony was the first example of a major composer using voices in a symphony. The words, which are sung during the final (4th) movement (also known as ‘Ode to Joy’ ) were taken from the “Ode to Joy”, a poem written byGerman poet and historian Friedrich Schiller, with text additions made by Beethoven.

This famous hymnal theme to Symphony No. 9 finale has symbolized hope, unity and fellowship – across borders and through conflicts. It is a masterful musical celebration of the human race and a massive work that makes all who hear it feel better about life. And yet, Beethoven himself never actually heard it.

Karayan Beethoven ode to joy symphony no 9

10000 شخص ياباني يغنون نهاية السمفونية رقم 9 للمؤلف لودفيج بيتهوفن.

كل عام خلال موسم الأعياد ، يجتمع حوالي 10000 شخص ياباني لأداء سيمفونية بيتهوفن التاسعة. لكن لماذا؟ إن السمفونية التاسعة لبيتهوفن، أو “نشيد الفرح” محبوبة للغاية من الشعب الياباني. يسمونه أحيانًا “دايكو” أو “Big Nine”. يذكر يوكاتا سادو ، قائد الجوقة المكونة من 10 آلاف شخص ، أن هذا التقليد بدأ منذ أيام الحرب العالمية الأولى. حيث أن أسرى الحرب الألمان سمعوا وهم يغنون السمفونية التاسعة في الأسر. كان الألمان واليابانيون أعداء في الحرب العالمية الأولى. منذ ذلك الحين، كما يقول سادو، تمكنت السيمفونية النابضة بالحياة من تقوية الشعب الياباني في السراء والضراء. اليوم ، تغنى كوسيلة لتكريم الإنجاز على مدار العام. لقد أصبح تقليدا يابانياً للعام الجديد.

في الوقت الذي تم فيه عرض السمفونية التاسعة الأخيرة لبيتهوفن لأول مرة (المشهورة بحركتها الرابعة نشيد الفرح Ode to Joy)  في 7 مايو 1824 ، كان بيتهوفن أصماً…

اعتبرها العديد من النقاد وعلماء الموسيقى أحد أعظم أعمال بيتهوفن وأحد أهم الإنجازات في تاريخ الموسيقى الغربية. وتُعد  من أكثر السمفونيات أداءً في العالم في السنوات الأخيرة.

كانت هذه السمفونية هي المرة الأولى التي تستخدم فيها الأصوات البشرية في السمفونيات, حيث غُنيت في الحركة الأخيرة الرابعة كلمات من قصيدة كتبها الشاعر الألماني والمؤرخ فريدريش شيلر ، مع تعديلات نصية قام بها بيتهوفن.

يرمز هذا الترتيل الشهير لخاتمة السمفونية التاسعة إلى الأمل والوحدة – عبر الحدود ورغم النزاعات. إنه احتفال موسيقي بالجنس البشري وعمل ضخم يجعل كل من يسمعونه يشعرون بالسعادة والراحة رغم أن بيتهوفن نفسه لم يسمعها أبداً.

 


Join us to receive updates and "Love" tracks .. Log in 

LEAVE A COMMENT: